الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية الأردن: تحليل وتقييم جندري




 English Version "PDF" التقرير الكامل - نسخة  

اسم التقرير

التاريخ

الجدول الزمني

الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية الأردن: تحليل

وتقييم جندري

آذار/ مارس 2012

لا ينطبق

المؤلف

الجهة المانحة

الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية

الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية

القطاع

الوزارة المسؤولة

السياسات الإجتماعية

لا يوجد

المواضيع الرئيسية

الحفاظ على الطاقة - تعليم الإناث - تنظيم الأسرة - المشاركة السياسية للاناث - معدل الخصوبة - الفجوة بين الجنسين - العنف القائم على أساس الجنس - الكوتات الجندرية - المشاركة في قوة العمل - فرص العمل في القطاع الخاص - الصحة الإنجابية

 

الملخص التنفيذي

· لا تزال الفوارق كبيرة بين الجنسين، وخاصة فيما يتعلق بمشاركة المرأة في النشاط الاقتصادي والسياسي ومشاركة الذكور في قطاع التعليم

· على الرغم من إحراز تقدم، فإن الأزمة الاقتصادية والطبقية المتزايدة في المجتمع هي التحديات الرئيسية التي تواجه التنمية المستمرة

· تشمل المناطق المستهدفة للتحسين ما يلي:

o الصحة

o التعليم

o النمو الاقتصادي

o الديمقراطية والحوكمة

o المياه والطاقة

النتائج الرئيسية

التعليم والالتحاق

· ألغى الأردن الفجوة الجندرية في الالتحاق بالتعليم، ولكن ظاهرة التسرب من المدارس هي واقع يتأثر بضرورة العمل للرجال أو الواجبات الأسرية للنساء

· تشكل النساء نسبة أعلى قليلا من الطلاب في التعليم الثانوي والعالي

· مدارس للبنين تعاني من نقص في المعلمين والعنف ضد الطلاب، حيث أن 60٪ من الطلاب الذكور أفادوا بأنهم تعرضوا للإيذاء الخفيف على الأقل.مدارس البنات عادة ما تكون بناءة أكثر، حيث يتم تشجيع الفتيات على النجاح في المدرسة.ويواجه كل من البنين والبنات في المدارس من نقص في المستشارين المدرسيين وغالبا ما يشاركوا في "تتبع" الخطط التربوية وآفاق التطور الوظيفي على أساس الجنس

· انخفاض مستوى التعليم يعيق عمالة الإناث أكثر من عمالة الذكور

· 15٪ فقط من الإناث (15 سنة فأكثر) نشطات اقتصاديا مقابل 65٪ من الذكور. غالبية النساء العاملات يعملن في قطاعات التعليم أو الصحة أوالإدارة العامة، وبالتالي فإن تقليص الانفاق في حجم القطاع العام سيكون له تأثير اكبر على النساء

· مشاركة المرأة في القوى العاملة متدنية بسبب عوامل ثقافية / الصور النمطية الجندرية، وتفضيل أصحاب العمل للعمال الذكور "الأكثر إنتاجية"،وصعوبة الحصول على لعمل في القطاع الخاص للنساء المحجبات، والعدد الكبير من النساء في القطاع غير الرسمي

 

السكان والصحة

· متوسط ​​عمر الإناث (74.4 عاما) أعلى قليلا من الرجال (71.6)

· البدانة مشكلة خطيرة: 70٪ من الإناث و 63٪ من الذكور يعانون من زيادة الوزن أو السمنة

· ارتفاع معدل الخصوبة (3.8) هو غير متوقع في الأردن نظراً لارتفاع مستويات تعليم الإناث

· يواوجه الشباب الأردني العديد من الاحتياجات الطبية غير الملباة وينقصهم التعليم حول مسائل تنظيم الأسرة والصحة الإنجابية

· النقص في أعداد الإناث في المهن الطبية يؤدي بالنساء إلى استخدام وسائل بديلة أقل فعالية لتنظيم الأسرة

 

العلاقات الأسرية

· وفقا للاستطلاعات، تعتبر النساء عموما مسؤولات عن الصحة الإنجابية بينما الرجال لهم القرار النهائي بشأن الأطفال

· متوسط ​​العمر عند الزواج الأول يرتفع للنساء 26.1، نظرا لعدم الاستقرار المالي بين الشباب الأردنيين

· 40٪ من النساء المتزوجات أفدن بأنهن متزوجات بقريب

· ثلث النساء اللائي شملهن المسح أفدن بأنهن تعرضن للعنف الجندري

· Female participation is low: 13 out of 120 seats in parliament, which is only one more seat than mandated by quota

· Female voting is considered very low because female and male voting percentages are equal, despite a prohibition on members of the Jordanian military (a large employer of men) voting in parliamentary elections

 

المشاركة السياسية

· مشاركة المرأة منخفضة: 13 من أصل 120 مقعدا في البرلمان تشغله النساء، وهذا العدد هو أكثر بواحد فقط من عدد المقاعد المخصص للنساء

· التصويت النسائي يعتبر منخفضاً جدا لأن نسب التصويت متساوية بين الذكور والإناث على الرغم من الحظر المفروض على أفراد القوات المسلحة الأردنية (أكبر مشغل للرجال) من التصويت في الانتخابات البرلمانية

· شغلت النساء 11٪ من الحقائب الوزارية منذ عام 1980

· عدد القاضيات منخفض، ولكن المشاركة النسائية في هذا المجال في تزايد

· تضاعفت المشاركة النسائية في السلك الدبلوماسي أربع مرات لتبلغ 17٪

· يعتبر الدستور الأردني لتوفير حقوق متساوية، وفقا لعلماء القانون؛ التباين في الممارسة تعود إلى الأعراف الاجتماعية والتقاليد الأبوية

المبادرات/ الإجراءات الموصى بها

الصحة

· تشجيع المشاركة البناءة للذكور في تنظيم الأسرة والصحة الإنجابية

· إعادة وضع استراتيجيات المباعدة بين الولادات وتحسين صحة الأم وحديثي الولادة

· الاستمرار في التركيز على الرعاية الصحية الوقائية والعلاجية، وخاصة فيما يتعلق بالأمراض المزمنة

· تطوير المراكز الصديقة للشباب للحصول على الرعاية الصحية لمعالجة الصحة العقلية وإساءة تعاطي الكحول والمخدرات

 

التعليم

· مناقشة القضايا الجندرية والبيئة المدرسية مع المعلمين

· االتخطيط لأنشطة تشرك الوالدين، حيث يشجيع كل من الأم والأب على الحضور

· تقييم جهود وزارة التربية والتعليم لتصحيح النقص في المعلمين الذكور

· زرع الفكرة أن إطار التعليم وسنتين على الأقل من العمل هو "سلاح" بنّاء للنساء

· زيادة التدريب العملي، والمراقبة العملية، والمهرجانات التوظيفية للطلاب

 

النمو الاقتصادي

· العمل مع الحكومة والقطاع الخاص لخلق بيئة عمل أكثر دعما للنساء، مثل العمل بدوام جزئي، والأعمال المنزلية، ومنع التحرش

· العمل مع القطاع العام لاتخاذ الجنسين بعين الاعتبار عند تقليص حجم القطاع

· تشجيع سيدات الأعمال في الشركات الصغيرة والمتوسطة

· معالجة الحواجز التي تواجهها النساء عند إعادة دخول سوق العمل بعد الزواج أو الإنجاب

· عرض قروض بضمانات مخفضة جانبية تستهدف النساء والفقراء

الديمقراطية والحوكمة

· زيادة مشاركة الإناث والشباب في السياسة

· تشجيع الحملات الإعلامية التي تجابه الصور النمطية الجندرية

· تطوير قوانين الانتخاب التي من شأنها تقديم الدعم للمرشحات خارج الكوتا ووسيلة للمرشحين الذكور لتجنب المشاكل المرتبطة بالسياسات القبلية

· تطوير التدريب على مراعاة المنظور الجندري لنظام العدالة وتحليل الفروق بين الجنسين في الوصول إلى العدالة

 

المياه والطاقة

· استهداف الشباب للتعليم بقضايا المياه والحفاظ على الطاقة

· توجيه رسائل للمحافظة على الطاقة إلى لنساء كمديرات استخدام المرافق المنزلية

 

الشاملة

· تعزيز الوعي العام بضرورة مكافحة العنف

· تعزيز القدرة التنافسية وتنمية القوى العاملة للتخفيف من الفقر

· تحسين التعليم للشباب في مسائل التغذية، والصحة الإنجابية، والتنمية النفسية والاجتماعية

 
print
There is no comment.